بنكـ المعلومــــــــات

نهتم بكل ماهو جديد ومفيد
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... عانقت جدران منتدانا عطر قدومك ... وتزيّنت مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا البعض (( بكتاب الله وسنة رسوله صلي الله عليه وسلم بفهم سلف هذه الأمة )) في كل المجالات . . . . بــكــل حــب وإحــتــرام وشــوق نــســتــقــبــلك ونــفــرش طــريــقــك بــالــورد ونــعــطــر حــبــر الــكــلــمــات بــالــمــســك والــعــنــبــر ونــنــتــظــر الإبــداع مــع فجر كل صباح و نــســمــات الــلــيــل وســكــونــه لتصل همسات قلمك إلي قلوبنا وعقولنا ... ..أَبَا بَكْرٍ دَعَوْتُك لَوْ أَجبتَ ..إِلى مَا فِيهِ حَظَّكَ لَوْ عَقِلْتَا ..إِلى عِلْمٍ تكونُ بهِ إمامًا ..مُطَاعًا إِنْ نَهَيْتَ وإِنْ أَمَرْتَا ..وَيَجْلو ما بِعَيْنِكَ مِنْ غِشَاءٍ وَيَهْدِيكَ الصِّراطَ إذا ضَلَلْتَ..ا ..وَتَحْمِلُ منهُ فِي نَادِيكَ تَاجًا وَيَكْسُوكَ الْجَمَالَ إِذَا اغْتَربْتَا . . . نتمنى لك قضاء وقت ممتع وشيق معنا . . . الإدارة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... ::+:+:+:+:: مرحبا بك بين بساتين وازهار بالحكم ورحيق التواصل وشهدالمحبه والاخلاص منور بتواجدك معناويسعدنا تواصلك واشتراكك معنا اتمنى تفيد وتستفيد ولاتبخل علينا بمالديك ::+:+:+:+:: أهلا وسهلا شرفت أخواتك وأخوانك بقدومك الميمون وحضورك المشرف أتمنى كل التوفيق من الله لك واتمنى ان تستفيد وتفيد أتمنى لكِ كل فائدة في هذا الصرح الكبير والله يحفظك ويرعاك ::+:+:+:+:: حياك الله معانا بين اهلك وناسك ننتظر ابداعاتك وروائعك ومشاركاتك وأن شاء الله تكون عوناً لتطوير ::+:+:+:+:: مرحبا بك سعدنا بك نتمنى لك أطيب الأوقات بيننا وإن شاء الله تجد كل تعاون وإخاء وفائدة من الجميع ننتظر مشاركاتك ::+:+:+:+:: كل شي يرحب بك كل شي يتبسم ويتوهج فرحا بقدومك كل شي ينمق عبارات الترحيب ويصوغ كلمات الحب لوجودك كل شي ينتظر مشاركاتك وقلمك الرائع وابداعاتك كل شي يردد حياك الله ::+:+:+:+::

شاطر | 
 

 الأمن الفكري داخل المؤسسات التربوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوبكر عثمان البدوي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 114
تاريخ التسجيل : 30/01/2012
العمر : 37
الموقع : bank.yoo7.com

مُساهمةموضوع: الأمن الفكري داخل المؤسسات التربوية   الثلاثاء يناير 31, 2012 1:53 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وزارة التربية والتعليم العام
الإدارة الفنية للمرحلة الثانوية
محلية أم القري

بحث بعنوان :

الأمن الفكري داخل المؤسسات التربوية



إعداد الأستاذ :
أبوبكر عثمان محمد البدوي مدرسة الرميلات الثانوية المشتركة awab500@yahoo.com
00249122566171 & 0024928812925

بســم الله الرحمن الرحـــــيم

المقـــدمـــة
عُني الإسلام بالأمن عموما عناية بالغة وجعله ضرورة من الضرورات لأمن الفرد والأسرة والمجتمع والأمة ، بل للإنسانية جميعاً ليعيش الجميع في أمن واستقرار وطمأنينة . ومن الأدلة على ذلك قوله تعالى : ( وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ) (البقرة، 125) وقوله تعالى (أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأمن وَهُم مُّهْتَدُونَ). (الأنعام،82) وقوله تعالى: (وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ) ( التين، 3).وقوله تعالى: (الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ). (قريش ، 4 ) .
والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بيَّن أن الأمن أعظم مطلب للمسلم في هذه الحياة، وأنه بحصوله على الأمن كأنه ظفر بما في الدنيا من ملذات ومشتهيات وسعادة ، فعن سلمه بن عبد الله بن مِحْصن الخَطْمي عن أبيه قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من أصبح منكم آمناً في سربه ، معافى في جسده ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها " . رواه الترمذي .
ويحتلّ الأمن الفكريّ أهميّة بالغة ، باعتبار أنّه يحقّق أمن واستقرار المجتمع من خلال التصدّي للمؤثرات والانحرافات الفكرية. وقضيّة الأمن الفكريّ ليست وليدة اليوم، بل هي قضية موجودة على مرّ الأزمنة والعصور، ولكنّها برزت بشكلٍ أكبر في الآونة الأخيرة نتيجة عدّة عوامل داخلية وخارجية .
وأسأل الله تعالى التوفيق والسداد , وأن ينفعني بما كتبتُ وجمعت , ويجعله خالصاً لوجهه الكريم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

تعريف الأمن الفكري:
الأمن والأمان في اللغة مصدران بمعنى الطمأنينة وعدم الخوف , قال ابن منظور في لسان العرب:
(الأَمانُ والأَمانةُ بمعنى وقد أَمِنْتُ فأَنا أَمِنٌ وآمَنْتُ غيري من الأَمْن والأَمان والأَمْنُ ضدُّ الخوف) .

والفكرُ في اللغة معناه: إِعمالُ النَّظَرِ في الشيءِ
أمَّـا مصطلح "الأمن الفكري" فهو مكون من مجموع كلمتي "الأمن"و "الفكر" , وقد عرفته الموسوعة البريطانية بأنه : (حماية الأمة من خطر القهر علي يد قوة أجنبية ) 3
وأيضا عرفه الدكتور صالح المالك بأنه Sad الحفاظ علي المكونات الثقافية والأصلية في مواجهة التيارات الثقافية الوافدة أو الأجنبية المشبوهه )4

مفهوم الأمن الفكري :
سلامة النظر الذهني والتدبر العقلي للوصول الى النتائج الصحيحه بلا غلو ولاتفريط .

أهداف الأمن الفكري :
1) غرس القيم والمبادئ الإنسانية التي تعزز روح الأنتماء والولاء لله ثم لولاة الأمر
2) ترسيخ مفهوم الفكر الوسطي المعتدل الذي تميز به الدين الإسلامي الحنيف
3) تحصين أفكار الناشئه من التيارات الفكريه الضاله والتوجهات المشبوهة
4) تربية الفرد على التفكير الصحيح القادر على التمييز بين الحق من الباطل والنافع من الضار
5) إشاعة روح المحبه والتعاون بين الأفراد وإبعادهم عن أسباب الفرقة والأختلاف
6) ترسيخ مبدئ الإحساس بالمسؤلية تجاه أمن الوطن والحفاظ على مقدراته ومكتسباته (5)

أهمية الأمن الفكري
لعلنا نجد أن للأمن أنواع وأصناف متعدده، يعضد بعضها بعضا (إجتماعي ونفسي وغذائي وصحي و ... و... ) ولكن علي حسب إعتقاد الباحث أن أهمهما الأمن الفكري، أمن الإنسان على عقيدته لأهميتها وخطورة الخلل فيها والعبث بها.
وأضرب لكم مثلاً: لو أن الأمة لم تعن وتهتم بأمنها الصحي، ماذا ستكون النتيجة؟ بالطبع ستنتشر الأمراض والأوبة الفتاكة. ولو أن الأمة لم تعن وتهتم بأمنها الغذائي؟ سنتتشر المجاعة والفقر. ولو أن الأمة لم تعن وتهتم بأمنها العسكري؟ سيتسلط عليها الأعداء، لأنها أمة ضعيفة.
وهكذا لو أن الأمة لم تعن وتهتم بأمنها الفكري، سيغزو الأعداء عقول أبناءها، ويقع الخلل والتشكيك في أعز ما تملك، ولهذا الذي يقلل من شأن الأمن الفكري، هو أخطر بكثير ممن يقلل من شأن الأمن الغذائي، أو الصحي، أو العسكري!!
كيفية تطبيق الأمن الفكري داخل المؤسسات التربوية :
لعل في تنزيل الأمن الفكري وتطبيقه علي أرض الواقع ، لابد لنا من الوقوف علي ذلك المثلث المترامي الأطراف والذي إذا حصل فيه أي خلل أو أي كسر في أحد أضلاعه الثلاثة فلا يصبح مثلثا كما هو معروف لدينا ولا يؤدي هذه الوظيفة كما خطط لها ، فالمثلث يتكون من المعلم والمنهج المقدم للطالب والإدارة التربوية ، فيجب ان يكون هذا المثلث نصب أعيننا وأعني أعين كل المهتمين بأمر التربية والتعليم في بلادنا ، ويكون التفصيل علي النحو التالي :
أولا: المعلم :
هو المفتاح الرئيسي لنجاح العملية التربوية في أي برنامج تربوي ، وهو الذي يهيئ المناخ الذي يقوي ثقة المتعلم بنفسه ، وعلى المعلم صاحب الرسالة الأسمى أن يحصن عقول الطلبة ويحميها من أي انحراف فكري ؛ فالمعلم يستطيع أن يقوم ببث جملة من المفاهيم التي تلفت انتباه الطالب تجاه القيم الفكرية والسلوك الفكري القويم ، وكذلك من خلال التعامل مع الطلاب حيث يستمدون سلوكهم من معلميهم ، فالقدوة الحسنة في الأخلاق ومنهج الحياة العام للمعلم هي منهل الطالب في سلوكه الأخلاقي والفكري ، فعلى المعلم أن يكون قدوة في الالتزام بالدين القويم ، وأن يعود طلابه على حب الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم- ؛ لأن في ذلك بعدًا عن الانحراف الفكري و الأخلاقي والتطرف ، ويمكن للمعلم إتباع الإرشادات الآتية لتعزيز الأمن الفكري لدى الطلاب :
- أن يحب الوطن الذي يعيش فيه وينمي اتجاه حب الوطن في نفوس الطلاب.
- تعويد الطلاب على مبدأ حب المسؤولية.
- تنمية ملكة التفكير السليم لدى الطلاب.
- فتح قنوات الحوار بين المعلم والطالب من جهة وبين الطلاب أنفسهم.
- تفهم مشكلات الطلاب والتواصل معهم.
- مشاركة الطلاب نجاحهم وإشعارهم بأنهم هم ذخيرة المجتمع.
- التعامل بصراحة واحترام دونما تمييز .
- توعيتهم بأهمية الأمن وحفظ مصلحة الوطن وان ذلك من صميم العقيدة .
- توضيح خطورة الإخلال بالأمن ومضاره على الفرد والمجتمع والدولة.
- التوجيه السليم لأفكار ومعتقدات الطلاب والحرص على أن يكون ضمن ما شرعه الله تعالى.
- التركيز على وجوب اختيار الطالب الرفقة الصالحة التي تذكره إذا نسي وتعلمه إذا جهل وتعينه على فعل الخير إذا تكاسل.
- عدم حشو ذهن الطالب بالإنتقادات التي تنمي لدى الطالب الشعور بالبغض والحقد تجاه الدول والحكام والمجتمع.
ثانيا : المنهاج :
يرى الدويش ( 2004 ) ضرورة ربط التعليم بهوية الأمة فيقول : التعليم يمثل هوية وثقافة الأمة، وهو يسعى إلى تقرير هذه الهوية، وتربية الأجيال الجديدة عليها، ولئن كان هذا الأمر مهماً في أي عصر فهو أكثر أهمية في عصرنا؛ حيث تتعرض هوية الأمة وثقافتها لكثير من الإهتزازات، وتضيق الدائرة التي يسهم التعليم في بنائها لدى الجيل لصالح مؤثرات أخرى. ومن هنا فالحاجة ملحة لمزيد من إرتباط التعليم بهوية الأمة وإشعار الأمة بخطورة هذا الأمر، وأن التعليم أهم مواطن السيادة لدى المجتمعات الواعية بهويتها (6)
ثالثا : الإدارة التربوية :
دور مدير المدرسة في تحقيق الأمن الفكري داخل مدرسته :
1- الإبتعاد عن كل ما يثير التمايز الباطل والبعد عن الحق في كل المعاملات المدرسية.
2 - تهيئة الظروف لعمل المرشد الطلابي ومساعدته على تجاوز العقبات وحل المشكلات التي قد تعترض عمله وعدم تكليفه بأعمال إدارية جانبية ليست ذات علاقة بعمله .
3-إدراك حق الطالب وإدراك حاجته إلى التعليم .
4- إفساح الفرص للطالب لممارسة الأنشطة اللامنهجية .
5- العمل على زرع قيم حب العمل الجماعي في نفوس الطلاب من خلال الأنشطة المدرسية المختلفة.
6- الإستفادة من خبرات المعلمين وبعض أولياء الأمور الذين من الممكن الاستفادة من خبراتهم ذات العلاقة .
7- متابعة وملاحظة الظواهر السلوكية العامة لدى الطلاب والتعاون مع المرشد في تصحيح الظواهر غير المقبولة .
8- الإهتمام بأنشطة الإذاعة المدرسية و توجيهها لتكون أداة مؤثرة في سلوك واتجاهات الطلاب .
9- التركيز على جماعة الصحافة وتشجيع الطلاب على التعبير عن رائيهم .
10- إنشاء وتكوين الجمعيات المدرسية المناسبة لتنمية الوعي الأمني والأمن الفكري وما شابه ذلك.
11- الإهتمام بالمسرح المدرسي كونه وسيلة إفراغ شحنات الحركة والنشاط والمواهب لدى الطلاب .
12- مراقبة كل أشكال الصراعات الشخصية بين الطلاب وكافة أشكال العنف أو الميول والأفكار غير السوية .
13- عقد الندوات وإستضافة الشخصيات والمسئولين ذوي العلاقة بموضوعات الإنحراف الفكري .
14- عقد المسابقات الثقافية والمعلوماتية بين الطلاب لحفزهم على الأنشطة الهادفة والمفيدة . (7)
كيف نرسخ الأمن الفكري بين الناشئه :
يتفق العقلاء والحكماء أياً كان دينهم على حاجة الكائنات كلها من بشر وحيوان ونبات وجماد للأمن فما بديله إلا التدمير والإفساد للحياة والأحياء ولذا فإن الأمن من أهم الأسباب للحفاظ على الضروريات الخمس التي جاءت جميع الشرائع السماويه للحفاظ عليها وهي الدين والنفس والعقل والعرض والمال
ومادام إن الأمن نعمه يرفل بها كل فرد ومجتمع ويسعد بها كل موجود فإن الحفاظ عليه واجب يشترك فيه جميع الأفراد والمؤسسات والهيئات في المجتمع والمؤسسات التربوية والتعليمية من أولى الجهات المعنية بالحفاظ على الأمن و وقاية المجتمع من مفسداته من خلال بناء شخصية ناشئة بناءً إسلامياً وعندما تتعرض أي أمة أو مجتمع لأزمه أو ضائقة فإنها تتجه للتربية بإعتبارها المدخل الأنسب للتغيير والتصحيح فالتربية هي المعنيه بتكوين المفاهيم الصحيحه وتعزيزهـا في أذهان الناشئه وهي المسؤله عن بناء الأتجاهات وضبطها , بها يقوى البناء الأجتماعي ويعزز وحدته
وعلى الرغم أن التربيه المقصوده تتم عبر عدة مؤسسات داخل المتجمع مثل الأسره والمدرسه والمسجد ووسائل الإعلام
فإن المدرسه تبقى أحدى المؤسسات المهمه في القيام بعملية التربية على إعتبار أن العمليه التربويه فيها تتم بصورة مخططه كما أن الممارسين لها يتم إعدادهم للقيام بذلك بصفه مهنية متمكنة فإن المدرسه هي المدخل الأول لتنفيذ جملة من البرامج والمناشط التربوية التي تتجه إلى تحصين عقول الناشئة ووقايتها من الانحرافات الفكرية في ضوء الغايات والأهداف والسياسات التي تسير العملية التعليمية والتربوية وذلك بتعميق ولاء الطلاب لله , ولكتابة ولرسوله, وثم لقادة البلاد وعلمائها (Cool . http://www.7ail.net/vb/thread16654.html


وفي الخـتــام:
أولا : لا بد من ضرورة نشر الوعـي بأهمية الأمن الفكري , وربط الناس بالعلماء الكبار الموثوقين , فهم رجال الأمن الفكري الحقيقيون الذين يحمي الله بهم الأمة من الفكر المتطرف المنحرف الدخيل , والذي يهدف لضياع الأمة وتشتيتها , وفتح أبواب الشبهات والشهوات , وهذا أمرٌ بنبغي أن تقوم به المؤسسات التعليمية ممثلةً في المدارس والمعاهد والجامعات , لأنَّ أغلب المستهدفين بحملات تلويث الفكر هم أبناء الأمة الذين تحتضنهم المدارس والجامعات .
ثانيا : ما دام الأمن نعمة يرفل بها كل فرد ومجتمع ويسعد بها كل موجود ، فإن الحفاظ عليه واجب يشترك فيه جميع الأفراد والمؤسسات والهيئات في المجتمع ، والمؤسسات التربوية والتعليمية من أولي الجهات المعنية بالحفاظ علي الأمن ووقاية المجتمع من مفسداته من خلال بناء شخصية الناشئة .
ثالثا : أتمني أن تجد مثل هذه الأوراق البحثية أهمية وعناية من المسئولين الذين هم علي رأس أمر التربية والتعليم لكي يتم تحريك همم المعلمين والزج بها في مراتع العلم والمعرفة ومذيدا من البحث والتقصي ..... , وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


قـائــمة المصــادر والمراجع:
القران الكريم
1. لسان العرب – ج13 – ص21
2. القاموس المحيط . ج1 .ص484
3. جريدة الشرق الأوسط – العدد 10533 –السبت 18 رمضان .. 29 سبتمبر 2007م
4. www.aawsat.com/leader.asp?section=3&article=439196
5. www.7ail.net/vb/thread16654.html
6. الدرويش ، محمد . (2007) . العلاقة بين التربية والتعليم في مواجهة التحديات االمعاصرة ، مجلة البيان ،ع189.
7. الأمن الفكري وتطبيقاته التربوية – د.المعتصم بالله سليمان الجوارنة- جامعة الملك خالد –كلية التربية
8. http://www.pv.gov.sa/UIS/Articles/Pages/M3.aspx
9. www.7ail.net/vb/thread16654.html


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bank.yoo7.com
 
الأمن الفكري داخل المؤسسات التربوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنكـ المعلومــــــــات :: الإستراحة-
انتقل الى: